ابراهيم الفقي ، عش بالكفاح عش بالحب

Ibraheem Elfeqy

ماذا لو استقظت في الصباح الباكر وقد تحولت من فقير إلى غني ، او من شخص عادي إلى مشهور او من مصاب بالمرض إلى شخص لا يوجد به أي داء ، الامر سيبدو للولهة الاولى سعيدا ، لكن ماذا لو سألت كيف فعلت هذا ؟ كيف ستجيب او بماذا ؟ ‘ممم في الواقع لا اعرف استقظت ووجدت كل هذا’ !  ما اود ان اصل إليه ان النجاح يأتي بعد كد وتعب فشل ويأس ، لا طعم لنجاح لم تذق فيه علقم مرير ،  بحجم النجاح بعد تعب تأتي السعاده . قد تبدو لك فصول القضة عاديه لكن همته بلغت عنان السماء وصافحتها ، شخص اراد ان يرتقي بالعرب والمسلمين ، في مجتمعات عرفت بالنائية والمحبطه لكل من قام بتغيير مسار حياته ،، من مجتمع لا يؤمن اصلا بالنجاح ولبس ثياب الفشل من مجتمع اذا اخبرته عن احلام صاح ضاحكا مستهزءا وكأنك تخبره قصة مضحكة ، من مجتمعا يحاول ان يكسر جناح كل من يحاول ان يطير .

وجد نفسه بداومه مليئة بقصص فاشله ، لم يلتف لماضيه ولا لفقره ، ولا لعمله حينما كان يغسل الصحون بأحد فنادق الاسكندرية ولا لعمله حارسا لمطعم في كندا ، بالرغم من كل هذا ، استطاع ان يخلد اسمه في كل صفحة بالتاريخ وانتقل اسمه كالبرق في ربوع العالم معلنا ان العرب والمسلمين لديهم سجل لا يستهان به وان نهضة الغرب المزعومة بنيت على ظهر حضارات المسلمين ، ووضع اهم نظريتين في العصر الحديث وهما : نظرية ديناميكية التكيف العصبي ونظرية قوة الطاقة البشرية . حاضر بعدة لغات منها الفرنسية والانجليزية .

انه عملاق التنمية البشرية الدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله  ، ولد إبراهيم محمد السيد الفقي في قرية أبو النمرس حي المنيب بمحافظة الجيزةعام 1950 تزوج من أمال الفقي في سنة 1974 وله بنتان نانسي ونرمين. حصل على بطولة مصر في تنس الطاولة لعدة سنوات ومثل مصر مع المنتخب الوطني في بطولة العالم لتنس الطاولة بألمانيا الغربية عام 1969. وفي الحياة المهنية فقد تدرج في الوظائف حتى درجة مدير قسم في قطاع الفنادق بفندق فلسطين بالإسكندرية ووصل إلى الدرجة الثالثة وهو في سن الخامسة والعشرين ، هاجر إلى كندا لدراسة الإدارة، وعمل حارسا ومنظفا للأطباق وحمالا للطاولات في فندقا اخر ، ذهب الى كندا ولا يوجد بجيبه ‘ جنيه ‘ واحد كانت ضحتكه توحي لك وكأنه اغنى اغنياء الأرض كان امله بالله كبيرا ، وانه قادر على ان يغير احواله !

تدرج في وقت قصير جدًا الي ان أصبح مدير أكبر الفنادق في كندا. وحصل على الكثير من الشهادات الدولية و شهادة دكتوراة في علم التنمية البشرية, و يقول إبراهيم الفقي في موقعه الشخصي أنه قام بتأليف علمين جديدين مسجلين باسمه : علم قوة الطاقة البشرية وعلم ديناميكية التكيف العصبي.

Ibraheem Elfeqy-2

درب الفقي ما يزيد عن 600 الف شخص بأكثر من لغة ، للفقي عدة مؤلفات ترجم بعضها إلى الإنجليزية والفرنسية والعربية والكردية والاندونيسية وله كتب متوفرة في المكتبة والأرشيف الوطني لكندا عبارة عن عشرة عناوين كلها نشرت خلال التسعينات من القرن الماضي، تدرجت مواضيعها زمنياً من تناول تقنيات البيع مروراً بفن التدبير الناجح ووصولاً إلى الكتابة عن التطوير الذاتي والنجاح بشكل عام، من أبرز كتبه ::

  • البرمجة اللغوية العصبية وفن الاتصال اللامحدود
  • المفاتيح العشرة للنجاح.
  • إدارة الوقت.
  • سيطر على حياتك.
  • أيقظ قدراتك واصنع مستقبلك.
  • كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك.
  • الطريق إلى الامتياز.

وغيرها العشرات من الكتب التي ألفها ، لم يتوقف الفقي عند هذا الحد فقد كان جائعا لأحلامه ، قام بتأسيس عدة شركات ضخمه من ضمنها

  • المركز الكندي للتنمية البشرية.
  • المركز الكندي لقوة الطاقة البشرية.
  • المركز الكندي للبرمجة اللغوية العصبية.
  • المركز الكندي للتنويم بالإيحاء.

من اشهر مقولاته : «عش هذه اللحظة كأنها آخر لحظة، عش بحبك لله عز وجل، عش بالتطبع بأخلاق الرسول عليه الصلاة والسلام، عش بالأمل، عش بالكفاح، عش بالصبر عش بالحب، وقدر قيمة الحياة.»

في صبيحة يوم الجمعة 10 فبراير 2012 ، وجد إبراهيم الفقى وشقيقته، وكذلك سيدة أخرى من العائلة (تعمل مربية أطفال) موتى اختناقا إثر اندلاع حريق هائل بالشقة التي يقيم بها. وقد نشب الحريق في مركز إبراهيم الفقى(61 عاما) للتنمية البشرية بالطابق الثالث وامتد لباقى أدوار العقار الذي يمتلكه الفقى ويقيم به مما أدى إلى وفاته وشقيقته فوقية محمد الفقي (72 سنة) والسيدة الأخرى التي كانت تقيم معهم وتدعى نوال .

هنا تنتهي مسيرة الحياة الفانية ، ويذهب كل ما تملك وجاهك ومنصبك ادراج الرياح ، ويخلد آثارك ورفعتك ، مات الفقي ولكن بقي اسمه يتردد يوميا على ألسنة المئات ، غير من حياة الالاف من الشباب والهم الكثير ، تخرج من مدرسته الالاف الاشخاص العطشانين للنجاح ، مات الفقي وترك بصمة لن يمحى اثرها !

ان تغيير الواقع لا يحدث بسهولة ، لكنه ايضا ليس بالمستحيل ! ولا تحتاج لمصباح علاء الدين ، فقد تحتاج لأن تتعمق في داخلك وتعرف إلى أين تريد أن تصل ؟ الحياة لن ترحمك ، فعشها كبطل وواجهك مخاوفك .

 

عن الكاتب

Profile photo of عامر الشربجي

عامر الشربجي

عامر محمد الشربجي طالب هندسه عمري 23 ، شغفي التكنولوجيا بحب المطالعه كثير ، والكتابه بمجال الحماس ، حلمي اني اكون محترف تصميم وتطوير المواقع ويكون عندي عدة كتب بتحكي عن قصص النجاح ، اكثر جملة بامن فيها ، ' ما في شي اسمه مستحيل لطالما حد قبلك سواه ' كلنا بنقدر بس اذا بدنا

اترك تعليقاً