خديجة بن قنة ، كفاح امرأة

كثيراً ما يفخر الاعلام العربى بوجود شخصيات اعلامية نسائية بارزة فى الوطن العربى، فقد استطاعت أن تحفر اسمها فى تاريخ الإعلام العربى المشرف، فتصبح احد اكثر الشخصيات العربية وليست النسائية فقط تأثيراً فى العالم حسب بعض الاستفتاءات المطروحة، وذلك خلال فترة عملها فى قناة الجزيرة منذ نشأتها فتعتبر من الجيل المؤسس للقناة، فاستطاعت التأثير فى متابعيها فى جميع نواحى الوطن العربى خلال مجموعة من افضل البرامج الحوارية، والتى مكنتها بعد ذلك من الحصول على وسام التميز كأكثر الشخصيات العربية تأثيرا فى العالم فى مجال الاعلام من خلال تصويت اقامه المجلس العالى لحقوق الانسان والتحكيم، كما اختارتها مجلة “فوربس” ضمن اقوى خمسين سيدة اعمال عربية، وتصدرت قائمة مجلة “آرابيان بيزنس” لاقوى 100 امرأة عربية، وهى الاعلامية الجزائرية “خديجة بن قنة”.

وُلدت خديجة بن قنة فى عام 1965 فى منطقة المسلية بالجزائر كان ترتيبها الرابع بين تسعة من الاخوة ولدت خديجة لأب كان مسالما جداً كان مهتماً بالعلم والكتب والثقافة ولأم لم تلتحق بالمدرسة كانت خبرتها ودعكتها بالحياة كبيرة فكانت خديجة فى اسرة تجمع بين مدرسة العلم والثقافة ومدرسة الحياة.

درست خديجة وتعلمت بالجزائر إلى ان تخرجت من معهد الاعلام من قسم الاذاعة والتلفزيون ولكنها لم تتوقف عند هذا الحد فالتحقت بعدها بمعهد اللوفر فى باريس لتخريج الصحفيين المحترفين بدأت خديجة بن قنة فى عام 1986 العمل فى مجال الاعلام من خلال عملها كصحفية فى الاذاعة الجزائرية وسرعان ما انتقلت للعمل كمذيعة للنشرة الرئيسية فى التلفزيون الجزائرى واستمرت العمل الاذاعى والتلفزيون بالاضافة الى تقديم بعض من البرامج السياسية حول الشئون الداخلية فى الجزائر واغتيال الرئيس الجزائرى الراحل “محمد بوضياف” وحول انطلاق العشرية السوداء فى الجزائر ثم انتقلت للعمل فى الإذاعة السويسرية العالمية بصفتهما مقدمة للاخبار ومسئولة عن الملف الاسبوع الذى كان يختص بأخبار بالجالية العربية المقيمة فى سويسرا واستمرت لمدة اربع سنوات .

ثم انتقلت عام 1996 للعمل فى قناة الجزيرة الاخبارية فى قطر كمقدمة للاخبار وبعض البرامج الحوارية مثل برنامج “ماوراء الخبر” البرنامج السياسى اليومى والمستمر عرضة على شاشة الجزيرة حتى الآن ومازالت خديجة بن قنة تعمل فى قناة الجزيرة حتى اليوم وشاركت خديجة خلال فترة عملها فى قناة الجزيرة لمدة 20 عام فى تغطية الكتير من الاحداث الساخنة مثل الحرب العراق ولبنان وافغانستان فضلا عن تغطية الانتفاضة الفلسطينية الثانية فى عام 2004 قامت خديجة بتقديم برنامج “للنساء فقط” على قناة الجزيرة وهو برنامج حوارى اجتماعى استمر عرضه لمدة عام وكانت تقوم باعداده وتقديمه وفى عام 2005 قامت بتقديم برنامج “الشريعة والحياة” وهو برنامج حوارى دينى يقدم كل اسبوع استمر لمدة عام كامل وخلال فترة عملها فى قناة الجزيرة .

خديجة بن قنة

قامت بعدة مقابلات مع شخصيات سياسية وعلمية وصناع للقرار ومن ابرزهم رئيس الوزراء الفرنسى السابق “دومينيك دو فليان” ووزير الدفاع الفرنسى الاسبق “آلان ريتشارد” والرئيس الايرانى السابق “محمود احمد نجاد” و العالم المصرى الحائز على جائزة نوبل فى الكيمياء “احمد زويل” وزوجة حاكم قدر السابق “موزة بنت ناصر المسند” وسيدة فرنسا الاولى السابقة “كارلا ساركوزى” وشاركت خديجة فى كثير من المؤتمرات والندوات للحديث عن الحوار بين الاسلام والغرب ومنها مؤتمر برلين للحوار بين الاديان وكان من تنظيم وزارة الخارجية الالمانية وفى عام 2006 اختارتها مجلة “فوربس” ضمن اقوى خمسين سيدة اعمال عربية وفى عام 2014 حصل خديجة على وسام التميز لأكثر الشخصيات تأثيرا فى مجال الاعلام فى العالم وتصدرت قائمة “آرابيان بيزنس” لأقوى 100 امرأة عربية فى العالم.

اقرأ ايضاً : قصة نجاح الطيارة الإماراتية المقاتلة “مريم المنصوري”

لم يكن طريق خديجة بن قنة ممهدا امامها للنجاح بل عاشت فترة من اسوأ فترات حياتها وكان فى سنواتها الاولى فى العمل فى مجال الاعلام اطلقت عليها “العشرية السوداء” كانت دائما ماتتلخص فى مقولة زميلها الصحفى الراحل طاهر جاوت “إن تكلمت فأنت ميت وإن لم تتكلم فأنت ميت، إذن تكلم ومت” كانت حياة خديجة فى خطر ولكنها لم تفكر يوماً ان تترك مجال الاعلام بالرغم من اغتيال الكثير من الزملاء الصحفيين والذى دفع الكثير للهجرة ولكنها فضلت البقاء قليلا قبل المغادرة بعد ان تواصلت مع منظمة “صحفيون بلا حدود”.

انتقلت للعمل فى سويسرا لتحقق فى الخارج ما لم تستطع تحقيقة فى الجزائر انتقلت للعمل فى الخارج ولم تنظر الى قساوة الغربة والبعد عن الوطن انتقلت للعمل فى سوايسرا بعيدا عن الاهل والاسرة وابنها الذى تركته فى الجزائر ولم يكن قد تجاوز العامين من عمره انتقلت للخارج لانها كانت تريد النجاح .

لم يعوقها اى شىء عن اكمال الطريق الذى بدأتة من البداية انتقلت بعد ذلك للعمل قناة الجزيرة فى امر كان بالنسبة لها اشبة بالمغامرة فى الالتحاق بقناة فى الوطن العربى لأنها كانت تعمل بالغرب ولكن ما اجمل المغامرة التى جعلتها السيدة الاولى فى الاعلام العربى والسيدة الاكثرا تأثيرا فى الوطن العربى وركنً من اركان قناة الجزيرة الاخبارية.

عن الكاتب

Profile photo of احمد عبد الغني

احمد عبد الغني

أحمد عبدالغني مدون مصري 20 سنة ،
"لا علاقة للنجاح بما تكسبه في الحياة أو تنجزه لنفسك، فالنجاح هو ما تفعله للآخرين".

تعليقان 2

اترك تعليقاً