سوزان وجسيكي ، من جوجل الى يوتيوب ، لتصبح يوتيوب برئاسة ناعمة

هي المرأة الحديدة كما تصفها بعض المجلات و الص٘حف ، و هي المرأة التي ضحدت كل النظريات التي تهمل دور المرأة في المجتمع بشكل عام  و في مجتمع التقنية بالأخص ، حيث و بحرفية مطلقة استطاعت أن توازن بين الأمومة و الدراسة بدايةً ثم و العمل و تحقيق النجاح لاحقاً، وليس أي نجاح فنجاحها شهده العالم أجمع ، وسط تألق الانترنت و منتجاتها و تزاحم كبار المبرمجين و التقنيين على قمة الهرم افسحت “سوزان وجسيكي” لها مجالاً بينهم لتصبح أحد أهم الشخصيات التي لا تستطيع العملاقة “جوجل” الاستغناء عنها ، إنها سوزان وجسيكي المدير التنفيذي لموقع الفيديو الأشهر يوتيوب .

ولدت سوزان وجسيكي في الخامس من شهر تموز لعام 1968 ،  في “سانتا كلارا” في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ، لأم تعمل موجهة تروبية و أب يعمل استاذاً في الفيزياء بجامعة ستانفورد . و عن حياتها العلمية نذكر الشهادات الكثيرة التي حصلت عليها وجسيكي في مختلف المجالات ، حيث تخرجت عام 1990 من جامعة هارفارد بشهادة في التاريخ و الأدب و بتقدير مرتبة الشرف ، ثم و في عام 1998 حصلت على شهادتي الماجستير في الاقتصاد من جامعة كاليفورنيا ، و الماجستير أيضاً في ادارة الأعمال من الجامعة نفسها.

susan-wojcicki-2

كانت بداية تلك المرأة بدايةً قوية ، فقد عملت في بداياتها في شركتي “انتل” و “باين آند كو ” ، ثم و  في عام 1999 عملت في “جوجل” كأول مدير تسويقيَ في الشركة ، أظهرت فيها طموحها غير المحدود و طمعها في النجاح في كل مرة ، لتبدأ وجسيكي حينها في الصعود على سلَم المناصب في “جوجل” و لتحتل العديد من المناصب المهمة من بينها منصب نائبة الرئيس المسؤولة عن إدارة المنتجات والهندسة بالاضافة الى ادارتها لمجموعة لا بأس بها من برامج تعود لشركة “جوجل” من أمثال برنامج “دبل كليك” و “آد ورلد” و “جوجل أدسنس” حيث تعد تلك البرامج الدعائية  أحد أهم مصادر الدخل في “جوجل” . كما و شاركت وجسيكي في الكثير من الصفقات الدَسمة التي زادت من أرباح “جوجل” و رفعت معدل ايراداتها ، ففي الصفقة الأولى عام 2006 التي استحوذت بها “جوجل” على “يوتيوب” بقيمة بلغت 1.56 مليار دولار ، وفي الثانية في العام الذي يليه 2007 حينما استحوذت “جوجل” على موقع “دبل كليك” مقابل 1.3 مليار دولار ، وبكل تلك الصفقات و الاستحواذات استطاعت وجسيكي أن تكون المسؤولة عن ما يقارب ال 87% من عائدات الشركة ، الأمر الذي يجعل “جوجل” فخورة كل الفخر حينما يقال بأن “سوزان وجسيكي” هي أهم شخصية يمكن السماع عنها في “جوجل” .

اقرأ ايضاً : “ماريسا ماير” المديرة التنفيذية للموقع الشهير ياهو

في شهر فبراير لعام 2014 شغلت “سوزان وجسيكي” منصب الرئيس التنفيذي لموقع الفيديو الأشهر على الاطلاق ” يوتيوب” حيث و في مقابلة مع مدير “جوجل” أخبر بأن هذا المنصب يليق بــوجسيكي تماماً فهي لا تعترف بتاتاً بكلمة المستحيل ، واضعاَ اياها بذلك على بداية الطريق كي تبدأ هي و بذكاءها المعهود برسم طريق موزون يقود “يوتيوب” الى نجاح أكثر فأكثر ، و من المتوقع منها أن تقدم الكثير في ظل الاقبال الهائل على هذا الموقع العملاق.

لا بد لهذه النجاحات التي طرقت أبواب وجسيكي أن تجعل الأنظار تلتفت اليها فهي المرأة المتألقة التي كسرت حواجز الضعف التي ينظر المجتمع فيها للمرأة ، ليظهر اسمها في الكثير من المجلات و الصحف و لأعوام متتالية ، حاصلة فيها على أعلى التصنيفات و أهم الألقاب ، ففي عام 2012 حلَت وجسيكي في المركز 25 بقائمة مجلة “فوربس” لأقوى 100 سيدة في العالم ، كما و جاء اسمها في تصنيف مجلة “فورتشن” لأكثر النساء تأثيراً في عالم المال، خلال الأعوام ،2010 ،2011 ،2012 ،2013  على التوالي ،أيضا حلت وجسيكي في المركز 36 في قائمة مجلة “فانيتي فير” لرواد الأعمال في العام  2013 ، ورغم كل تلك النجاحات و الألقاب و الانشغال تتربع “سوزان وجسيكي” أيضاً على عرش الأمومة ، فلم تمنعها أحلامها وطموحاتها بالنجاح عن اهمال دورها الطبيعي في المجتمع كزوجة و أم ، فهي متزوجة و أم لأربعة أطفال ،و بالطبع ستكون أماً ناجحةً كما هي سيدة أعمال ناجحة .

و بكل تلك الامتنانات التي تسطرها الحروف لكل نجاح حققته هذه المرأة المتألقة، نترك الأيام تثبت لنا ما ستقدم يوتيوب من جديد في ظل القيادة “الوجسيكية الناعمة ” هذه.

عن الكاتب

Profile photo of رناد مجدلاوية

رناد مجدلاوية

طالبة تكنولوجيا ، اهوى الكتابة فالكتابة هي التصالح الأبدي بين الفكرة و تطبيقها ، و هي الهوية البيضاء وسط ظلام الكون ، وحينما نمزج تركيبتا التكنولوجيا و الكتابة نخرج بأكثر الأماكن قرباً الى قلبي و هو "موقع شخصيات"

اترك تعليقاً