سويتشيرو هوندا ، السيد العاصفة

Profile photo of وفاء محمد
بواسطة وفاء محمد

فقرٌ متقع سلبه أعز ما يملك، وتعليمٌ فاشل بنظره أجبره على ترك المدرسة صغيراً، لم يحتج الأمر منه سوى قرار حتى ينتقل من حياة بائسة إلى عالم الأعمال، كان ذلك أشبه ما يكون بمعجزة فذاك الطفل الفاشل في المدرسة المعدم من شدة الفقر الآتي من القرى النائية ما كان أحدهم ليتخيل أنّ باستطاعته غزو العالم بأفكاره وابتكاراته، اسمٌ تناقلته الأجيال جيلاً بعد جيل، هو “سويتشيرو هوندا” مؤسس شركة هوندا ،أضخم شركات تصنيع السيارات.

ولد سويتشيرو هوندا عام 1905، في مدينة هاماماتسو اليابانية، لعائلة أحاطها الفقر من كل جانب،حيث لاقى خمسة من أخوته حتفهم بسبب سوء التغذية فلم يكن عمل والدهم في إصلاح الدراجات الهوائية على الطريق يسدّ رمق جوعهم، هوندا ابن القرية لم يُغرِه التعليم، بل كان ناقماً ناقداَ هارباَ من أداء الواجبات المدرسية فالتعليم على حد قوله هو الممارسة والتجربة،ولم ينل من قلبه سوى عشق السيارات،كان يحلم أن يصمم سيارة باسمه،ورغم جنون الفكرة إلا أنها قادته لترك المدرسة وترك قريته عام 1922م إلى طوكيو حاملاً معه حلْمه.

عمل في البداية في محل لتصليح السيارات مدة 6 سنوات مما أكسبه خبرة ساعدته لفتح أول محل لتصليح السيارات عام 1928،ثم توالت بعد ذلك إنجازاته فحصل في العام نفسه على براءة اختراع لتصميمه مكابح سيارات معدنية،وبعدها سجّل أكثر من 470 ابتكار و150 براءة اختراع.

عام 1938 تعرض هوندا لخسارة كبيرة أرجعته لنقطة الصفر معدماً لا يملك ثمن بترول السيارة بسبب زلزال دمر مصنعه،لكن هوندا كعادته سرعان ما التحق بركب النجاح حين خطرت بباله فكرة ربط دراجته الهوائية بمو٘لد صغير أفاده بالتنقل دون الحاجة إلى بترول،أعجب الناس باختراعه فدخل السوق بقوة ليأسس في عام 1948 شركة أسماها هوندا وحصل على براءة اختراع لتصميم الدراجات،وأصبح أكبر مصنع للدراجات النارية في اليابان متفوقاَ على 250 منافساَ 50 منهم يابانيون.

soichiro-honda-2

استطاع سويتشيرو هوندا السيطرة على 60%من حصة السوق فدفعه ذلك لدخول عالم السيارات غير آبه بكل المراهانات على فشله،فقد كان تاريخ السيارات أنذاك حافلاً بالفشل بعد أن فشلت 10 شركات منذ عام 1925 من دخول ذلك السوق، لكنه سرعان ما أخطى أُولى خطواته ضارباً كل التجارب الفاشلة عرض الحائط حينما قام باختراع محرك يقاوم التلوث الصناعي مسبباً ثورة في عالم السيارات،وكما لكل نجاحٍ ثمن ففي عام 1974 قد تعرض العالم لأزمة البترول مما دفع مصنعو السيارات لزيادة الأسعار وتخفيض الإنتاج لكن هوندا كان له رأي مخالف تماماً فقرر متفرداً زيادة الإنتاج وتخفيض الأسعار وما لبث القرار حتى أثبت صلاحيته وارتفعت المبيعات 76% في حين قلت مبيعات المصانع الأخرى حوالي 40 %،وأصبحت شركته في عام 1983 أسرع الشركات تطوراً في العالم.

اقرأ ايضاً : قصة نجاح مبتكر المكنسة الكهربائية “جيمس دايسون”

كان سويتشيرو هوندا في صباه شخصاً لعوباً قبل أن يتزوج ويرزق بولدين وابنتين ولقّبه موظفوه بالسيد العاصفة فقد كان ثوريآ عديم الصبر لا يقبل الخطأ، ويعد هوندا رجلآ مخاطراً حتى كاد يلقى حتفه في سباق سيارات حين قاد بصورة جنونية وقبع في المستشفى 3 شهور حذره الأطباء حينها بعدم الاشتراك في السباق ومع ذلك تعلم قيادة طيارة الهيلكوبتر عندما كان في الستين من عمره.

توفي سويتشيرو هوندا في الخامس من شهر اغسطس لعام 1991 بعد أن حفر اسم هوندا في المركز الأول للسيارات الأكثر مبيعاً في العالم ، تاركاً وراءه تاريخاً مشرقاً من الإنجازات والدروس والعبر لكل من جاء بعده، ناهيك عن ألقابه التي كلها فخر من بينها حين لقب بالمهندس دون شهادة تعليمية حتى.

يبدو العالم صعباً على الجميع ، والحياة ليست مثالية ، لكن لم يُخلق العظيم بمحض الصدفة والنجاح ليس ضربة حظ، بالبداية سيكون الطريق مظلم مليءٌ بالأشواك لكنّ الأمر يستحق، يستحق ساعات التضحية كلها فطعم النجاح ألذ طعم قد يتذوقه انسان ،و إنّما هي حياةٌ واحدة فعشها كما يجب.

عن الكاتب

Profile photo of وفاء محمد

وفاء محمد

اترك تعليقاً