ماركيوس براونلي ، أفضل ناقد للتكنولوجيا على وجه الأرض

“أفضل ناقد للتكنولوجيا على وجه الأرض “

-هذا ما لقب به نائب رئيس شركة جوجل السابق هذا الشاب ذو الـ20 عاماً. كيف لا يستحق هذا الشاب ذلك اللقب و هو صاحب أضخم قنوات الفيديو على موقع يوتيوب وأكثرها مشاركة اذا ما خصصنا حديثنا عن القنوات التي تهتم بالمحتوى التقني ، فهو صاحب القناة التقنية الشهيرة MKBHD

ولد الأمريكي ماركوس براونلي ، في الثالث من ديسيمبر لعام 1993 ، والتحق بمدرسة “كولومبيا” الثانوية ثم منها الى جامعة” ستيفينز” ليدرس فيها تكنولوجيا المعلومات والأعمال. بعيداً عن الدراسة والعمل فإن براونلي يهتم بالرياضة أيضاً حيث يعد محترف في لعبتي” الجولف” و” الفريسبي”. و يعرف هذا الفتى بقناته الخاصة على موقع يوتيوب ، حيث يعتبر منتجاً للفيديوهات و ناقداً محترفاً للتقنية و منتجاتها عبر قناته تلك،  التي هي عبارة عن تركيبة ذكية منه يجمع بها الأحرف الأولى من اسمه و تقنية شدة الوضوح داعياً بذلك الى وضوح الفيديوهات التي يقدمها عبر هذه القناة. ولديه أكثر من 237 مليون مشاهدة للفيديوهات، وفي عام 2013 لقبه نائب رئيس جوجل السابق بأنه أفضل ناقد للتكنولوجيا عرفته الأرض .

و في التعمق بن أوراق قصة ماركيوس نجد بداية القصة عند والده ، حيث كان والد برونلي يعمل في التكنولوجيا و نظم المعلومات والبرمجة ، و لا بد لذلك أن يكون سبباً في الشغف الذي ولد مع ماركوس وترعرع فيه ،و كان شغف هذا الصبي يندرج بشكل أكبر تحت عناوين المنتجات التقنية الموجهة للمستهلكين حيث بدأ شغفه بالحواسيب و كاميرات الفيديو القديمة، وعندما التحق بالمدرسة الثانوية أراد شراء حاسوب شخصي له و بدأ حينها بالتقصي عن الأجهزة و مواصفاتها حتى انتهى به الحال لمشاهدة فيديوهات تقدم دروساً تظهر آلية اختيار الجهاز من جهة و مواصفاته و مميزاته من جهة أخرى ، مما شجع هذا الصبي أن يخوض التجربة هو بنفسه ليبدأ بتصوير فيديو يتكلم فيه عن خاصية معينة تتعلق بالشاشات أو ما يعرف بــScreenCasting

MKBHD-2

انضم براونلي الى يوتيوب في الحادي و العشرين من شهر مارس لعام 2008 ، وبدأ بتحميل فيديوهات تحمل المحتوى التكنولوجي لمنتجات تقنية جديدة أو نقد منتجات كان يمتلكها هو ، وبالرغم من أن يوتيوب لاحظت هذا الشاب و فيديوهاته التي سرقت الأنظار الا ان النجاح ليس بين عشية و ضحاها ، فلا يزال براونلي يعمل دون كلل أو ملل من خلال شحذ طاقته و حرفته التقنية و ربما من خلال نقد نفسه لنفسه لينتج دائماً منتوجاً يجذب الجميع لدقته و فصاحة معلوماته ، فينتج براونلي الآن أنواع مختلفة و منتوعة من الفيديوهات، كما ويحصل على مشاهدات و تعليقات و آراء المشاهدين بالرغم من أن فيديوهاته الاولى كانت خالية تماماً من أي تعليق أو مشاهدة ، فكلما تقدم الوقت تقدمت جودة و ثروة المعلومات في فيديوهات براونلي حيث أصبح يحتاج قبل تصوير أي فيديو الى حملة من البحث و التقصي عن المنتج المراد عرضه حتى يظهر دائماً بالأفضل.

و في شهر نوفمبر لعام 2014 أصبح لديه 2 مليون مشترك مماجعل من قناته إحدى أكثر القنوات اشتراكاً على موقع يوتيوب.

يحمَل براونلي فيديو واحد كل اسبوع و تحصل فيها قناته على ما يقارب 3 آلاف اشتراك كل يوم.

وعندما سئل عن الفيديو المفضل لديه أجاب بأنهما الفيديوهان Milestone و LG G Flex

حيث حصل الأخير على مليون مشاهدة في يومه الأول . و أما عن أشهر فيديوهات براونلي وقناته تلك فهو الفيديو الذي تحدث فيه عن جهاز الـ iPhone ، فقد اكتسب شعبية كبيرة فتم نشره في العديد من المواقع و المجلات و الأخبار و الصحف فيكون هذا الفيديو ذو ال 8 ملايين مشاهدة قد لفَ العالم بصورة أو بأخرى  ، و أعرب براونلي بأنه يحصل على أرباح عالية من قناته التقنية هذه و ربما تفوق هذه الأرباح تكلفة المنتجات التي يعرضها في فيديوهاته حتى إلا أنه يرى من جهة أخرى بعض الصعوبة في الموازنة بين دراسته و العمل التميز في كليهما ، و عندما سئل براونلي عن خططه للمستقبل فأجاب بكل بساطة بأنه سيستمر في تصوير الفيديوهات ما دامت ممتعة بالنسبة له أو لمتابعيه .

وهكذا يكون هذا الشاب الذي ما زال في ريعان شبابه ، قد لفت الأنظار ، و رسم طريقاً مكللاً بالتقدم و مرصعاً بالنجاح ، فماركيوس و فيديوهاته موجودان ما دامت التكنولوجية موجودة.

عن الكاتب

Profile photo of رناد مجدلاوية

رناد مجدلاوية

طالبة تكنولوجيا ، اهوى الكتابة فالكتابة هي التصالح الأبدي بين الفكرة و تطبيقها ، و هي الهوية البيضاء وسط ظلام الكون ، وحينما نمزج تركيبتا التكنولوجيا و الكتابة نخرج بأكثر الأماكن قرباً الى قلبي و هو "موقع شخصيات"

اترك تعليقاً