مصطفى حسني ، بائع الخير

احد اكثر الاشخاص تأثيراً فى شباب الوطن العربى ، واحد من افضل مقدمى البرامج الدينية فى الاعلام العربى التى ربما غيرت طريق كتير من الشباب ليس الدينى فقط ولكن الاخلاقى ايضاً ، لم يتخازل يوماً فى نشر ثقافة التبرع التطوعى ، لم يكتفٍ يوماً بالظهور على شاشات التلفاز فكثيراً ما نجده فى الجامعات والندوات والمساجد ، زرع فى كثيرا منا روح الارادة والطموح والعزم بعد ان قرر ان يتخذ طريقاً له وهو الطريق الاصعب وهو ان يكون داعياً للاسلام ومثالاً يحتذى به الشباب ليس فى وطننا العربى فقط ولكن فى كل انحاء العالم ، قرر ان يكون الداعية المصرى “مصطفى حسنى”.

ولد “مصطفى حسنى عبدالسلام” فى الثامن والعشرين من شهر اغسطس عام 1978م فى بالقاهرة ، التحق بكلية التجارة عام 1996م وسرعان ما رسب فى عامه الجامعى الثانى ، اضطر مصطفى لإعادة العام الدراسى ولكن بعدد قليل من المواد مما جعله يستغل وقت فراغه فى العمل وهو العمل المتاح فى ذلك الوقت فكان يعمل كمندوب للمبيعات ، كان يذهب بعدما ينتهى من العمل مع جاره لحضور دروس العلم عند احد الدعاة المؤثرين فى مصر مما جعله يتأثر بكل هذه الدروس ويتقرب من الدين ومن ثم بدأ الالتزام الدينى ، بدأ مصطفى حياته كعامل فى مجال المبيعات ، ثم اتجه بعد ذلك الى العمل الدعوى بعد أن حصـل على شهادة موثقة من معهد اعداد الدعاة التابع لوزارة الاوقاف المصرية ، قام مصطفى فى بداية عملة كداعية بإلقاء الندوات فى كثير من الجامعات والمعاهد المصرية ، كان يلقى درساً اسبوعياً فى مسجد “يوسف الصحابى” ودرس شهرى بساقية الصاوى بالزمالك ، ويلقى خطبة وصلاة الجمعة بمسجد “مجمع بلال” مرتين فى الشهر ، كان مدرس ايضا لمادة بناء الشخصية فى احدى المدارس الدولية ، كان معد ومقدم برامج تلفزيونية فى قناة اقرأ ، اتجه مصطفى بعد ذلك الى المجتمع لاصلاح سلبياته فكان عضو فى مجلس إدارة جمعية “حياة بلا تدخين ” ، ثم عضو فى فريق “شريان العطاء” بهدف نشر ثقافة التبرع بالدم للاطفال.

Mustafa Hosny-2

اشتهر مصطفى حسنى وذاع صيته فى الوطن العربى عقب تقديمة لمجموعة من البرامج التلفزيونية على الشاشات المصرية والعربية بعدما لقت شهرة كبيرة ومنها برنامج أحلى حياة ، أما بعد ، الكنز المفقود ، قصة حب ، مدرسة الحب ، لو كانوا يعلمون ، خدعوك فقالوا وكان بهدف تصحيح المفاهيم الخاطئة المنتشرة فى المجتمع ، على باب الجنة ، عُمار الارض ، سحر الدنيا ، انسان جديد ، وبرامج اخرى اذاعية مثل عيش اللحظة والكلمة والكنز ، واصدر مصطفى حسنى اكثر من كتاب ولكنهم كانوا تفريع لمحتوى برامجه مثل خدعوك فقالوا ، مدرسة الحب ، كلام ربى  ، الكنز المفقود.

اقرأ ايضاً : لمحة قصيرة عن حياة الدكتور “محمد راتب النابلسي”

حياة مصطفى كانت مليئة بالعطاء فشارك مصطفى حسنى فى الحملات الخيرية بانتظام مثل حملة دعم مستشفى السرطان بالقاهرة ، حملة “معا للتكاتف” التابعة لبنك الطعام المصرى لدعم الاسر المصرية الفقيرة ، حملات “شريان العطاء” للتبرع بالدم ، شارك ايضا فى برامج تأهيل مدمنى المخدرات من الشباب ، ولم يكتفى بذلك فأتجه لتطوير القرى الفقيرة فى مصر فاقام مصطفى عدة مشاريع خيرية مثل مشروع “نهر الخير” لتوصيل المياة للمنازل بالقرى الفقيرة وهو احد مشروعات مؤسسة “عُمار الارض” التابعة لمصطفى حسنى.
هذا هو الشاب مصطفى حسنى الذى بدأ حياته فى مجال المبيعات ليتحمل تكاليف دراسته ، لم يكن ليخطر فى باله يوما ما ان يكون واحد من الدعاة الذين حصلوا على اشادة ومكانة كبيرة فى قلوب الشباب ، وذلك لانه يمتلك موهبة فى مخاطبتهم بدون تشدد بلغة قريبة منهم ولإنه أدرى وأعلم بمشاكلهم مما جعله داعية ناجح ومميز ، لم يكن وصول مصطفى حسنى لهذه المكانة عن طريق الصدفة بل لانه وجد نفسه فى طريق الالتزام فاجتهد مصطفى فى طريق الدعاية ولم يفكر يوماً انه قد يفقد عمله كمندوب للمبيعات ولن يتحصل على المال ولكنه اختار طريقه واجتهد في هذا الطريق ليصل الى ماوصل إليه الان هدف وقدوة ومثال لكل شاب  .

 لذلك عليك ان تقبل وترضى بكل ما تقابله فى طريقك دون يأس او احباط فمن الضرورى ان تكون على أهبة الاستعداد لمقابلة اى شىء بعد تحديد هدفك حتى لا يتمكن من اعاقتك فكل الإنجازات العظيمة تتطلب جهداً وصبراً.

عن الكاتب

Profile photo of احمد عبد الغني

احمد عبد الغني

أحمد عبدالغني مدون مصري 20 سنة ،
"لا علاقة للنجاح بما تكسبه في الحياة أو تنجزه لنفسك، فالنجاح هو ما تفعله للآخرين".

1 تعليق

  • استاذ مصطفى حسنى…
    غير نظرتى وطريقة تفكيرى فى الحياة وعرفت منه كتير عن ربنا،،،،
    وانا صغير اتربيت على ازاى أعبد الله
    اما بعد متابعتى لفيديوهاته اتعلمت ازاى احب ربنا
    بجد جزاه الله كل خيرا على ما قدمه لنا
    مش بس اتعلمت منه،،، بتعلم كمان من الناس اللى بيدلنى عليهم فى فيديوهاته زى علماء الاداره وعلماء النفس ومشايخ كتير تانيين

اترك تعليقاً