يوسين بولت ، استثمر طاقتك

Profile photo of ياسر غوثاني

إنه البرق الذي خطف الأنظار، سرعته كادت أن تضاهي سرعة الضوء لولا أنه انسان، حقق النجاح بإصرار غير مسبوق و تفانى في أن يثبت أنه الأسرع و الأفضل و الأكثر لياقة على الاطلاق، ولعل من أروع الأمثلة على تطوير اللياقة البدنية والشغف بممارستها العداء “يوسين بولت” بطل قصتنا هذه فبإصراره على النجاح والتفوق في حبه للرياضة نجح وحصل على جوائز عالمية عديدة.

وُلد يوسين بولت في تيريلاوني جمايكي (21/8/1986م) في عائلة متوسطة برزت مواهبه في رياضة الجري منذ كان صغيراً، أهتم به المدرسون في مجال الرياضة المدرسية وأدخلوه في بطولات محليه، حتى أصبح البطل العداء على مستوى الثانويات الجمايكية في عام 2001م، إنطلق يوسين في رحلته الى البطولة العالمية من بطولة الناشئين عام 2002م فقد أهلته بنيته الجسدية ومرونة جسده وترابط أعصابه ليكون في المرتبة الأولى والفوز بالذهبية الأولى له ل200متر، وتحطيم الرقم القياسي، كما أنه كان أصغر بطل للعالم في هذه الرياضة، يعتبر يوسين أسرع إنسان على مر العصور في الجري.

يوسين بولت

إن إصرار يوسين ونشاطه ومؤهلاته الجسدية كانت هي التي أوصلته إلى البطولة العالمية، لم يكن يمل من التدريب الشاق والتعب المُضني بل يزيد نفسه حماساً وأملً بالوصول إلى العالمية، ملك من الطول 1.95م، يعتبر يوسين أول من جمع الميدالية الأولمبية لسباق الـ100 متر بزمن لم يتجاوز (9.58 ثانية) والميدالية الأولمبية لسباق ال200 متر بزمن لم يتجاوز (19.19 ثانية) من إستخدام النظام الآلي المتكامل في التحكم الأولمبياد عام 1977م.

اقرأ ايضاً : قصة نجاح السباحة السورية “يسرى مارديني”

يوسين بولت هو أول إنسان يفوز ب7 ميداليات ذهبية في تاريخ الأولمبياد، أطلقت عليه وسائل الإعلام لقب “البرق بولت”بسبب إنجازاته الهائلة في بطولة ألعاب القوى عام 2009م، بعد أن حصل على الذهبية في بطولة ريو عام 2016م قال البطل أنه سيتقاعد بعد حصوله على ذهبية بطولة عام 2017م، وقال “توقعت أن أكون أسرع من ذلك لكنني سعيد بالفوز أنا هنا للمنافسة وقد قمت بواجبي”.

حصل “يوسين بولت” على جائزة أفضل لاعب قوى لعام 2008م 2009م، وجائزة ليريوس الرياضية العالمية لعام 2009م 2010م 2013م، ومنح جائزة الإتحاد الدولي السنوية لعام 2011م 2012م، وهو من أعلى الرياضيين أجراً في العالم، و أكثرهم تسويقاً.

من الجيد أن نتعلم من مثل هؤلاء الأشخاص تطوير مهاراتنا الجسدية والعقلية، فقد كان يوسين يستخدم طاقته الداخلية للحصول على أفضل أداء له ولكي يحصد البطولة العالمية في الجري، وفي تحطيم الأرقام القياسية، كل منا عنده شغف لنبحث عن شغفنا ونستثمره في طموحنا بالنجاح والتفوق.

عن الكاتب

Profile photo of ياسر غوثاني

ياسر غوثاني

اترك تعليقاً